مبادرة الجزر الصغرى للبحر الأبيض المتوسط

بالرغم من أنه لا يمثل سوى % 0.8 من بحار و محيطات المعمورة، فأن البحر الأبيض المتوسط يشكل واحدة من 34 نقطة ساخنة للتنوع البيولوجي العالمي وهو ما يترجم الحياة البحرية الغنية للمتوسط. إلا أن هذا البحر ظل يشتكي باستمرار من الاعتداءات البيئية التي ما فتئت تخلفها الأنشطة البشرية الهائلة، المتركزة على ضفافه و المتمثلة بالأساس في الانفجار العمراني و النمو الصناعي و السياحة. لذلك فإن الجزر الصغرى للمتوسط، باعتبار صعوبة الوصول إليها و انعزالها، ظلت تمثل ملجأ آمنا للأصناف النباتية و الحيوانية المهددة، مما يضعنا أمام حتمية السعي للمحافظة عليها. إنها الغاية الأساسية لمبادرة الجزر الصغرى للمتوسط، و هو برنامج دولي هدفه دعم و مساندة التصرف في الجزر الصغرى للمتوسط، بتنسيق من مركز المحافظة على الشريط الساحلي بفرنسا.